ريفلين يجتمع برؤساء السلطات الدرزية الذين اعربوا عن قلقهم إزاء قانون القومية

30/07/2018 20:05:39

التقى رئيس دولة إسرائيل رؤساء السلطات الدرزية الذين كانوا يرغبون في الاجتماع به بعد اجتماعهم مع رئيس الحكومة في وقت سابق اليوم، وأعربوا عن قلقهم إزاء قانون القومية.

 


ومن بين المشاركين: رئيس بلدية يانوع جت معدى حسباني، رئيس بلدية كسرى سميع نبيع الأسد، رئيس بلدية جولس سليم طريف، رئيس مجلس يركا وهيب حبيش, رئيس المجلس المحلي ابو سنان نهاد مشلم، رئيس مجلس المغار زياد دغش، رئيس مجلس كفر كنا زكريا نابوسو, رئيس مجلس الرامة شوقي لطف, رئيس مجلس دالية الكرمل رفيق حلبي، ورئيس منتدى السلطات الدرزية والسلطات الشركسية، رئيس مجلس حرفيش مفيد مرعي.

وقد استقبلهم الرئيس في مقر الرئيس، وقال في بداية لقائهم: "إن شراكتنا هي الأساس في هذه الدولة. وهذا هو الأساس، العيش في شراكة في الدولة التي أسسناها، الحركة الصهيونية، بشراكة كاملة مع جميع الذين يعيشون ويقيمون في هذا البلد الطيب، الجيد لجميعنا، ويمكننا الحفاظ على هذه المعادلة دون أي مشكلة".

"لقد عبرت عن موقفي عندما ناقشت الكنيست المسألة في المناقشات الأخيرة، وبعثت برسالة وأعربت عن رأيي في الموضوع الذي كان على جدول الأعمال بالنسبة لكم. ليس لدي شك في أنك متساوون من الناحية القانونية، ويجب أن نتأكد من أنكم تشعرون بالمساواة" اضاف الرئيس.

وقال رئيس منتدى السلطات الدرزية والشركسية ، رئيس مجلس حرفيش مفيد مرعي للرئيس: "إن ما يؤذي اليهود يؤذي الدروز وما يؤذي الدروز يؤذي اليهود. نحن متعانقون ومتصلون".

وقال رفيق حلبي رئيس مجلس دالية الكرمل: "التقينا برئيس الحكومة الان واعربنا عن قلقنا بشأن القانون. نحن نعتبره قانونًا تمييزيًا لا يعبر عن جنسيتنا، ولا يعبر عن إنتمائنا، وقد أخبرناه بصورة واضحة بأننا نريد المساواة المدنية لجميع السكان. لا يمكننا العيش في بلد حيث توجد مشاعر تهميش وسط جزء من السكان، المخلصين والجيدين للغاية. حضرنا اليك للتعبير عن ألمنا وضيقنا، وهذا ليس محنة رؤساء البلديات. ليس فقط الضباط والدينيين، من جميع السكان العرب والشركس في إسرائيل. هناك أساتذة ورؤساء أقسام عرب في المستشفيات، البروفيسور عيد أشعل شعلة في يوم الاستقلال. ماذا ستقول لهم؟ أنهم ليسوا مواطنين؟ غير متساوين؟ ينبغي أن يتطرق التشريع الأساسي بالجميع. ليس فقط الجزء المهيمن ".

استمع الرئيس إلى المزاعم ووعد بالتصرف بقدر ما يستطيع من أجل التعبير عن المشاعر امام السلطات ذات الصلة. وختم بالقول "الشراكة والشعور بالشراكة في أرواحنا".