سورية.. مئات القتلى والجرحى في هجمات بالسويداء

25/07/2018 22:43:40

سورية.. مئات القتلى والجرحى في هجمات بالسويداء



قال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة الصحافة الفرنسية إن حصيلة قتلى الهجمات ارتفعت إلى "221 قتيلا على الأقل بينهم 127 مدنيا، قضت الغالبية الساحقة منهم في الريف الشمالي، حيث تم العثور على جثث مدنيين تم إعدامهم داخل منازلهم".

وكانت الحصيلة الأولية صباح الأربعاء 32 قتيلا ومئات الجرحى قبل أن ترتفع تدريجيا خلال ساعات النهار.
تحديث (18:45 تغ)

قتل أكثر من 180 شخصا من مدنيين ومقاتلين محليين جراء هجوم واسع تخللته عمليات انتحارية لتنظيم داعش المتشدد في السويداء بجنوب سورية.

وقال مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن إنها "الحصيلة الدموية الأكبر في محافظة السويداء منذ اندلاع النزاع" في 2011.

وتعد الحصيلة من بين الأكبر إجمالا في سورية جراء هجمات التنظيم الذي خسر غالبية مناطق سيطرته في العامين الأخيرين.

وأضاف عبد الرحمن أنه "هجوم كبير لتنظيم الدولة الإسلامية ويبدو أنه جرى التحضير له بشكل جيد".

تحديث (16:30 تغ)

كشف المرصد السوري لحقوق الإنسان عن مقتل 156 شخصا في سلسلة تفجيرات انتحارية نفذها داعش في مدينة السويداء وريفها في جنوبي سورية.

وأشار المرصد إلى ارتفاع الحصيلة إلى "156 على الأقل بينهم 62 مدنياً والبقية من السكان المحليين الذين حملوا السلاح دفاعاً عن قراهم".

وأوضح مدير المرصد رامي عبد الرحمن أن ارتفاع الحصيلة ناتج عن "العثور على المزيد من جثث القتلى في قرى طالتها هجمات التنظيم في ريف المحافظة الشرقي".

وأوضح عبد الرحمن أن "ثلاثة تفجيرات بأحزمة ناسفة استهدفت مدينة السويداء وحدها، فيما وقعت التفجيرات الأخرى في قرى في ريفها الشرقي والشمالي الشرقي قبل أن يشن داعش هجوماً ضد تلك القرى".

وتسيطر القوات الحكومية على محافظة السويداء في جنوب سورية، فيما يتواجد مقاتلو داعش في منطقة صحراوية عند الأطراف الشمالية الشرقية للمحافظة.

ويعتبر هذا الهجوم الانتحاري من أكبر الهجمات التي يشنها داعش في سورية منذ أشهر.

وأكدت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) سقوط قتلى وجرحى في مدينة السويداء، كما أفاد التلفزيون السوري الرسمي بوقوع قتلى وجرحى في الهجمات على القرى في شمال شرق السويداء.

انفجارات في جبلة

وفي ريف اللاذقية غربا، قال المرصد إن انفجارات كبيرة هزت منطقة جبلة الثلاثاء دون ورود معلومات عن خسائر بشرية.

وقال المرصد إن الانفجارات نتجت عن رد منظومة الدفاع الجوي السورية لطائرات مسيرة كانت تتجه إلى مطار حميميم العسكري الذي تتخذه القوات الروسية مقرا لها.

درعا: قصف واشتباكات وتظاهرة

وفي درعا بجنوب غربي البلاد، أفاد المرصد بأن القوات النظامية قصفت مواقع لمسلحي ما يعرف باسم جيش خالد بن الوليد الموالي لتنظيم داعش عند الحدود مع الأردن.

وقال المرصد إن القصف تزامن مع اشتباكات مستمرة بين الطرفين في محيط منطقة الشركة الليبية وتل الجموع ومحاور أخرى قرب مناطق سيطرة هذا التنظيم في غرب درعا.

في غضون ذلك، تظاهر عدد من أعضاء منظمة الخوذ البيضاء في مدينة درعا مطالبين بإجلائهم على غرار العديد من زملائهم الذين تم نقلهم مطلع هذا الأسبوع إلى الأردن عبر إسرائيل.

وناشد نحو 15 مسعفا منظمات الإغاثة والمجتمع الدولي التدخل لإنقاذهم، مشيرين إلى وجود نحو 650 عنصراً من عناصر المنظمة في جنوبي سورية.​